العجز التجاري لشهر جانفي يبلغ 970.5 مليون دينار

كشفت بيانات المعهد لوطني للإحصاء، أن العجز التجاري، بلغ خلال جانفي 2020، قيمة 970،5 مليون دينار  تبعا للعجز المسجل مع عدد من البلدان على غرار الصين (506،3 مليون دينار) وتركيا (194،7 م د) والجزائر (158،2 م د) وروسيا (63،1 م د).

concours tunisie

وشهد العجز التجاري تراجعا مقارنة بجانفي 2019 اذ ناهزت قيمته حينها 1568،3 م د، بحسب نتائج المبادلات التجارية لتونس مع الخارج.
ويقدر حجم العجز بـ535 مليون دينار، دون احتساب الطاقة، مع العلم أن عجز الميزان الطاقي يقدّر بـ435،5 م د (ما يمثل 44،9 بالمائة من اجمالي العجز التجاري للبلاد) مقابل 466،9 م د خلال جانفي 2019.

تراجع الصادرات يشمل جل القطاعات

وحسب المعهد الوطني للإحصاء، فإن نسبة تغطية الورادات بالصادرات تحسنت ب8،1 نقطة خلال جانفي 2020 مقارنة بجانفي 2019 لتبلغ 79 بالمائة مقابل 70،9 بالمائة.
وتقلّصت الصادرات بنسبة 4،2 بالمائة مقارنة بجانفي 2019 لتصل قيمتها إلى 3655،5 م د في حين تراجعت الواردات بنسبة 14،1 بالمائة لتناهز قيمتها 4626،1 مليون دينار.

وشمل تراجع الصادرات جل القطاعات اذ تقلصت صادرات قطاع الطاقة بنسبة 12،6 بالمائة والصناعات المعملية بنسبة 12،7 بالمائة والنسيج والملابس ب6،1 بالمائة فالصناعات الميكانيكية والكهربائية بنسبة 3 بالمائة.
في المقابل شهدت الصادرات من المنتوجات الفلاحية والصناعات الغذائية زيادة بنسبة 7،5 بالمائة، تبعا لارتفاع المبيعات من زيت الزيتون (158،8 م د مقابل 145،5 م د)، وقطاع المناجم والفسفاط ومشتقاته بنسبة 0،4 بالمائة.

تقهقر الواردات بنسبة 14،1 بالمائة

وحسب معهد الإحصاء، فيفسر تراجع الواردات،  بتراجع الواردات من الخيرات والتجهيزات بنسبة 24،8 بالمائة ومن المنتوجات الفلاحية والغذائية الاساسية بنسبة 22،5 بالمائة والمواد الاولية ونصف المصنعة ب8،8 بالمائة والطاقة ب8،9 بالمائة بسبب تقلص مقتنيات البلاد من المواد المكررة (334،3 م د مقابل 493،2 م د). في المقابل سجلت واردات المواد الأولية والفسفاطية زيادة بنسبة 2،6 بالمائة.

Laisser un commentaire